أسئلة شائعة عن مرض كوفيد-19 المشهور باسم كورونا

أسئلة شائعة عن مرض كوفيد-19 المشهور باسم كورونا

ما هو فيروس كورونا؟

فيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان. ومن المعروف أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب لدى البشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس). ويسبب فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً مرض فيروس كورونا كوفيد-19.

ما هو مرض كوفيد-19؟

مرض كوفيد-19 هو مرض معد يسببه فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً. ولم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس وهذا المرض المستجدين قبل اندلاع الفاشية في مدينة يوهان الصينية في كانون الأول/ ديسمبر 2019.

ما هي أعراض مرض كوفيد-19؟

تتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض كوفيد-19 في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص. وتشتد حدة المرض لدى شخص واحد تقريباً من كل 6 أشخاص يصابون بعدوى كوفيد-19 حيث يعانون من صعوبة التنفس. وتزداد احتمالات إصابة المسنين والأشخاص المصابين بمشكلات طبية أساسية مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو داء السكري، بأمراض وخيمة. وقد توفى نحو 2% من الأشخاص الذين أُصيبوا بالمرض. وينبغي للأشخاص الذين يعانون من الحمى والسعال وصعوبة التنفس التماس الرعاية الطبية.

كيف ينتشر مرض كوفيد-19؟

يمكن أن يصاب الأشخاص بعدوى مرض كوفيد-19 عن طريق الأشخاص الآخرين المصابين بالفيروس. ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بمرض كوفيد-19 أو يعطس. وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص. ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بمرض كوفيد-19 عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم. كما يمكن أن يصاب الأشخاص بمرض كوفيد-19 إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره. ولذا فمن الأهمية بمكان الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد (3 أقدام).

هل يمكن للفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 أن ينتقل عبر الهواء؟

تشير الدراسات التي أُجريت حتى يومنا هذا إلى أن الفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19 ينتقل في المقام الأول عن طريق ملامسة القُطيرات التنفسية لا عن طريق الهواء. انظر الإجابة عن السؤال السابق: “كيف ينتشر مرض كوفيد-19؟”

هل يمكن أن يصاب المرء بالمرض عن طريق شخص عديم الأعراض؟

تتمثل الطريقة الرئيسية لانتقال المرض في القُطيرات التنفسية التي يفرزها الشخص عند السعال. وتتضاءل احتمالات الإصابة بمرض كوفيد-19 عن طريق شخص عديم الأعراض بالمرة. ولكن العديد من الأشخاص المصابين بالمرض لا يعانون إلا من أعراض طفيفة. وينطبق ذلك بصفة خاصة على المراحل المبكرة للمرض. ولذا فمن الممكن الإصابة بمرض كوفيد-19 عن طريق شخص يعاني مثلاً من سعال خفيف ولا يشعر بالمرض. وتعكف المنظمة على تقييم البحوث الجارية بشأن فترة انتقال مرض كوفيد-19 وستواصل نشر أحدث النتائج.

هل يمكن أن أصاب بمرض كوفيد-19 عن طريق براز شخص مصاب بالمرض؟

تبدو مخاطر انتقال مرض كوفيد-19 عن طريق براز الشخص المصاب بالعدوى محدودة. وفي حين أن التحريات المبدئية تشير إلى أن الفيروس قد يتواجد في البراز في بعض الحالات، فإن انتشاره عبر هذا المسار لا يشكل إحدى السمات الرئيسية للفاشية. وتعكف المنظمة على تقييم البحوث الجارية بشأن طرق انتشار مرض كوفيد-19 وستواصل نشر النتائج الجديدة. ولكن نظراً إلى ما ينطوي عليه ذلك من مخاطر، فإنه يعد سبباً آخر لتنظيف اليدين بانتظام بعد استخدام دورة المياه وقبل تناول الطعام.

هل يمكن أن أصاب بمرض كوفيد-19 عن طريق ممارسة الجنس؟

لم يثبت عبر أي من الأبحاث المنشورة حتى الآن أنّ فيروس مرض كوفيد-19 ينتقل عبر السوائل الجنسية (المني وسوائل المهبل)، لكن عادةً ما تكون ممارسة الجنس مصحوبة بممارسات حميمية شتّى كالعناق والتقبيل واللعق وهذا من شأنه أن ينقل العدوى حتى دون الوصول لمرحلة الإدخال.

كورونا والجنس
كورونا والجنس

لذا فإننا أمام حالتين: إما أن تكون ممارسة الجنس مع شريك تقيم معه في نفس المنزل، وعندها لا مشكلة من الممارسة حتى لو كان أحد الشريكين مصاب بالمرض لأنّهما يتشاركان كلّ شيء تحت سقف واحد، أو أن تكون ممارسة الجنس مع شريك لا يقيم بنفس المكان، وعندها يُنصح بعدم الممارسة ولا حتى اللقاء عملًا بتوصيات منظمة الصحة العالمية من تخفيف مغادرة المنزل، ويمكن حينها الاستعاضة عن ذلك بالجنس الافتراضي (عبر الهاتف).

اقرأ بالتفصيل عن انتقال الكورونا بالجنس من هنا 

هل ينتقل الفيروس عبر الطعام؟ وهل يمكن أن أصاب به عبر الطعام؟

هناك فرق بين انتقال الفيروس والإصابة به، فقد ينقل شخص ما الفيروس عبر ملامسته لسطح يحمل الفيروس، إلى شخص آخر دون أن يصاب به لو كان حظه جيدًا ولم يلمس وجهه أو يستنشق الفيروس الذي يحمله طوال تلك الفترة.

الطعام كأي جسم آخر يمكن أن يحمل الفيروس على سطحه، لكن وعلى خلاف البكتريا (التي هي كائن حي) التي تتكاثر عندما توجد في طعام ما ملائم لها، أما الفيروس فهو ليس كائن حي ولا يستفيد من وجوده في الطعام أو في وسط مغذٍ، بل على العكس من الممكن أن يصيبه التلف بسرعة أكبر، وبالتالي فإنّ غسل الخضروات والفاكهة ضروري جدًا وهذا كافٍ.

أما عن الإصابة بالمرض عن طريق الطعام، أي عن طريق تناول طعام ملوث بالفيروس، فهو لا يصيب الإنسان بالمرض، لأنّ الإصابة بالمرض تحدث عندما يدخل الفيروس في المجرى التنفسي، أما عندما يدخل السبيل الهضمي فيمكن اعتبار الفيروس قد انتهى لأن عصارات الهضم كفيلة بإذابته.

اقرأ بالتفصيل عن انتقال الكورونا بالطعام من هنا 

كيف يمكنني الحد من احتمال الإصابة بمرض كوفيد-19

اتبع الإرشادات البسيطة التالية:

  • نظف يديك جيداً بانتظام بفركهما مطهر كحولي لليدين أو بغسلهما بالماء والصابون. إن تنظيف يديك بالماء والصابون أو فركهما بمطهر كحولي من شأنه أن يقتل الفيروسات التي قد تكون على يديك.
  • احتفظ بمسافة لا تقل عن متر واحد (3 أقدام) بينك وبين أي شخص يسعل أو يعطس. عندما يسعل الشخص أو يعطس، تتناثر من أنفه أو فمه قُطيرات سائلة صغيرة قد تحتوي على الفيروس. فإذا كنت شديد الاقتراب منه يمكن أن تتنفس هذه القُطيرات، بما في ذلك الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 إذا كان الشخص مصاباً به.
المسافة الاجتماعية
المسافة الاجتماعية
  • تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك. تلمس اليدين العديد من الأسطح ويمكنها أن تلتقط الفيروسات. وإذا تلوثت اليدان فإنهما قد تنقلان الفيروس إلى العينين أو الأنف أو الفم. ويمكن للفيروس أن يدخل الجسم عن طريق هذه المنافذ ويصيبك بالمرض.
  • تأكد من اتّباعك أنت والمحيطين بك لممارسات النظافة التنفسية الجيدة. ويعني ذلك أن تغطي فمك وأنفك بكوعك المثني أو بمنديل ورقي عند السعال أو العطس، ثم التخلص من المنديل المستعمل على الفور.
  • إلزم المنزل إذا شعرت بالمرض. إذا كنت مصاباً بالحمى والسعال وصعوبة التنفس، التمس الرعاية الطبية واتصل بمقدم الرعاية قبل التوجه إليه. واتّبع توجيهات السلطات الصحية المحلية.
  • اطلع باستمرار على آخر تطورات مرض كوفيد-19. واتّبع المشورة التي يسديها مقدم الرعاية الصحية أو سلطات الصحة العمومية الوطنية والمحلية ومنظمة الصحة العالمية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق